ما معنى بلغ السيل الزبى

ما معنى بلغ السيل الزبى
Hend Montasser حكم واقوال

ما معنى بلغ السيل الزبى تعرف على المعلومات الصحيحه والاكيده من موقعنا المتميز موقعنا يقدم لكم المعلومات الجديده عن معنى بلغ السيل وأتمنى أن تستفادو منه وأن تجدو ما تبحثو عنه وأن تزورو موقعنا للجديد من المعلومات الجديده عن معنى بلغ السيله الزبي وأتمنى ان تزورو موقعنا حنين الحب للجديد من المعانى والمعلومات الجديده ولا تنسو الاعجاب بموقعنا المتميز ليصلكم كل جديد☺☺☺ ♥♥ ☺☺☺

ما معنى بلغ السيل الزبى

إنّ هذا المثل (بلغ السيل الزبى) هو من الأمثال العربية القديمة التي تقال في الأوقات التي تصل فيها الأمور إلى حد لا يمكن السكوت عليه، فينفذ حينها الصبر؛ لأنّه قد كان من غير المتصور أو المتوقع أن تصل الأمور إلى ذلك الحد، فإذا حدث ووصلت إلى ذلك الحد، ففي هذه الحالة تكون قد فاقت التوقّعات والحسابات، فلا يحتمل الصّبر حينها، ولا يمكن السكوت عليها.

إنّ معنى (الزُّبَى) كما يقول صاحب لسان العرب: « جمع زُبْيَة، وهي الرابية لا يعلوها الماء » [لسان العرب / باب الواو والياء من المعتل، فصل الزاي]، والرابية: هي كل ما ارتفع عن الأرض. [راجع: لسان العرب]، وقيل أيضًا في معناها: أنها حفرة تحفر للأسد بقصد اصطياده، ولا تحفر إلا في مكانٍ عالٍ من الأرض؛ حتى لا يبلغها السيل. [راجع: لسان العرب].

ويقول صاحب مَجْمَع الأمثال في شرحه لمعنى (بلغ السيل الزبى): « هي جمع زُبْيَة، وهي حُفرةٌ تُحْفر للأسد إذا أرادوا صيده، وأصلها الرابية لا يعلوها الماء، فإذا بلغها السيل كان جارفًا مجحفًا. يضرب لمن جاوز الحد. » [مجمع الأمثال، ص91].

ويقال أن القصة التي تقف وراء هذا المثل هي أن رجلًا كان يعمل في صيد الأسود قام بحفر زبية عميقة على إحدى الروابي، ثم قام بتغطيتها بالأغصان والأعواد ووضع الطُّعْم الذي سيخدع به الأسد ويجذبه إلى تلك الزبية، فيسهل عليه اصطياده، ولكن كما يقال: تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، حيث أنه في ذلك اليوم أمطرت السماء مطرًا غزيرًا وسالت السيول حتى وصلت تلك الرابية وطمرت الزبية التي أعدها ذلك الصياد لاصطياد الأسد، فأفسدت عليه الصيد، فقال حينها هذا المثل: (بلغ السيل الزبى).

فإذا طرأ على الإنسان أمر معيّن، أو وقع في مشكلة ما وتفاقمت به إلى أن وصلت إلى حدٍ كبير فاق التوقّعات ولا يمكن السكوت عليه، فحينئذ يستطيع هذا الإنسان أن يتمثّل بهذا المثل: (لقد بلغ السيل الزبى)، فهو يشبه ذلك الأمر الذي تجاوز حدّه بالسيل الذي تفاقم وزاد في جريانه، فخرج عن المألوف وجاوز حدّه، ووصل به الأمر إلى أن يصيب الرابية المرتفعة عن الأرض، فيجرفها أو يطمرها!

هذا ونسأل الله ألا يبلغ بنا السيل الزبى في أي أمرٍ من أمور الحياة، ونسأله العفو والعافية، والحمد لله رب العالمين.

المقولة الشهيرة ( بلغ السيل الزبى)

الأمثال العربية والمقولات الشهيرة، غالباً ما تكون ذات دلالة ومعنى في حياتنا، ويمكن استخلاص المعاني والحكم من خلال الرواية التي جاءت فيها، لذا سيتم سرد قصة المقولة الشهيرة (بلغ السيل الزبى)، لنفهم سبب استخدام هذا المصطلح في حياتنا. حيث يُقال أنّه كان هناك رجل يعمل في صيد الأسود، ويأتي كل يوم إلى الغابة ليصطادها، من خلال عمل مصيدة تكون عبارة عن زبية أو حفرة، يضع فيها الطعم الذي يخدع فيه الأسد، ثمّ يقوم بتغطيتها بالأغصان وأوراق الشجر، ليجذب الأسد لها، وفعلاً كان ينجح في هذه المهمة في الغالب.

ولكن في يوم من الأيام، حدث ما لم يكن في الحسبان، فقد جاء الصياد إلى الغابة وقام بوضع الحفر أو الزبى منذ الصباح الباكر، وتغطيتها جيداً بأغصان الأشجار والأوراق، وبعد إنهائه العمل، بدأت السماء تمطر مطراً غزيراً، وبدأت السيول تدخل في الحفر، وقامت بطمر تلك الزبى الموجودة، وبالتالي أفسدت عليه الصيد، حينها غضب الصياد غضباً شديداً، وصرخ بصوت عالٍ قائلاً: بلغ السيل الزبى، أنا لا أصدق ما الذي حدث، أيُعقل بعد كل هذا التعب أن يذهب كلّ شيء هباءً منثوراً ؟

معنى بلغ السيلُ الزُّبى

وراء قول «بلغ السيل الزبى»، قصة طريفة، فيروى أنّ رجلا صائدا للأسود حفر زبية عميقة على رابية، وهي المكان المرتفع من الأرض، ثم غطاها بأعواد وأغصان، ومن ثم نثر عليها رملا حتى يخدع به طريدته، ثم وضع عليه طعما ليجذب إليه الأسد، فإن طلبه وقع في تلك الزبية، فسهل عليه اصيطاده وهو في مأمن منه.

إلا أنه في ذلك اليوم انفتحت أبواب السماء، فأمطرت مطراً عزيزاً، فسالت السيول حتى وصلت الى تلك الرابية فغمرت مياهها زبيته، فأعاقت عليه صيده، ومنعت عنه طريدته، وأسقط في يده، فقال تلك القولة المشهورة التي ذهبت مثلا حتى يومنا هذا: «بلغ السيل الزبى».

فالزبى هنا هي جمع للزبية، والزبية هي الحفرة العميقة تحفر لاصيطاد الاسد.